& شـــــعـشــــــــاع &

أهلا بك معنا زائرا في موقع شعشاع لكل الناس نقبل مشاركات من جميع الأعضاء بجميع فئات المنتدى عدا فئتي الوثائق والأخبار المحلية خاصة بالAdmin
ندعوك للتسجيل لتكون معنا عضوا

* ديني * اجتماعي * ثقافي * سياسي * علمي *

أدعو جميع الشباب إلى ترك الخلاف والشقاق وأسلوب التخوين ...... والعمل سويا لأننا نعيش معا على أرض وطننا الحبيب

    سلســــلة التوحيـــــــد حــــق الله علي العبيد

    شاطر
    avatar
    Chemist Mohamed Farag

    عدد المساهمات : 7
    تاريخ التسجيل : 07/04/2011
    العمر : 28

    سلســــلة التوحيـــــــد حــــق الله علي العبيد

    مُساهمة  Chemist Mohamed Farag في الأربعاء 27 أبريل 2011, 5:10 pm

    باب

    فضل التوحيد وما يكفر من الذنوب

    وقول الله تعالى: (الذين آمنوا ولم يلبسوا إيمانهم بظلم) (13) الآية.

    عن عبادة بن الصامت رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه
    وسلم: (من شهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له، وأن محمداً عبده
    ورسوله، وأن عيسى عبد الله ورسوله وكلمته ألقاها إلى مريم وروح منه،
    والجنة حق، والنار حق أدخله الله الجنة على ما كان من العمل). أخرجاه.
    ولهما في حديث عتبان: (فإن الله حرم على النار من قال: لا إله إلا الله
    يبتغي بذلك وجه الله).


    وعن أبي سعيد الخدري رضي الله عنه عن رسول الله صلى الله عليه وسلم
    قال: (قال موسى: يا رب، علمني شيئاً أذكرك وأدعوك به. قال: يا موسى: قل لا
    إله إلا الله. قال: يا رب كل عبادك يقولون هذا. قال: يا موسى، لو أن
    السموات السبع وعامرهن غيري، والأرضين السبع في كفة، ولا إله الله في كفة،
    مالت بهن لا إله الله) [رواه ابن حبان، والحاكم وصححه].


    وللترمذي وحسنه عن أنس رضي الله عنه: سمعت رسول الله صلى الله عليه
    وسلم يقول: (قال الله تعالى: يا ابن آدم؛ لو أتيتني بقراب الأرض خطايا، ثم
    لقيتني لا تشرك بي شيئاً لأتيتك بقرابها مغفرة).


    فيه مسائل:


    الأولى: سعة فضل الله.


    الثانية: كثرة ثواب التوحيد عند الله.


    الثالثة: تكفيره مع ذلك للذنوب.


    الرابعة: تفسير الآية (82) التي في سورة الأنعام.


    الخامسة: تأمل الخمس اللواتي في حديث عبادة.


    السادسة: أنك إذا جمعت بينه وبين حديث عتبان وما بعده تبين لك معنى قول: (لا إله إلا الله) وتبين لك خطأ المغرورين.


    السابعة: التنبيه للشرط الذي في حديث عتبان.

    الثامنة: كون الأنبياء يحتاجون للتنبيه على فضل لا إله إلا الله.

    التاسعة: التنبيه لرجحانها بجميع المخلوقات، مع أن كثيراً ممن يقولها يخف ميزانه.

    العاشرة: النص على أن الأرضين سبع كالسموات.

    الحادية عشرة: أن لهن عماراً.

    الثانية عشرة: إثبات الصفات، خلافاً للأشعرية.

    الثالثة
    عشرة: أنك إذا عرفت حديث أنس، عرفت أن قوله في حديث عتبان: (فإن الله حرم
    على النار من قال لا إله إلا الله، يبتغي بذلك وجه الله) أنه ترك الشرك،
    ليس قولها باللسان.


    الرابعة عشرة: تأمل الجمع بين كون عيسى ومحمد عبدي الله ورسوليه.

    الخامسة عشرة: معرفة اختصاص عيسى بكونه كلمة الله.

    السادسة عشرة: معرفة كونه روحاً منه.

    السابعة عشرة: معرفة فضل الإيمان بالجنة والنار.

    الثامنة عشرة: معرفة قوله: (على ما كان من العمل).

    التاسعة عشرة: معرفة أن الميزان له كفتان.
    avatar
    admin
    Admin

    عدد المساهمات : 78
    تاريخ التسجيل : 03/04/2011

    استفسار للفهم والإيضاح

    مُساهمة  admin في الخميس 28 أبريل 2011, 1:49 am


    هل ما ينطبق على الكفر ينطبق على القول بالابتداع فقد قال الشوكاني في الموافقات أن وضع اليد بعد الركوع بدعةوقد كان

    الإمام مالك رضي الله عنه يلتزم هدا القول فما رأي الأئمة في دلك أرجو التوضيح
    avatar
    Chemist Mohamed Farag

    عدد المساهمات : 7
    تاريخ التسجيل : 07/04/2011
    العمر : 28

    رد: سلســــلة التوحيـــــــد حــــق الله علي العبيد

    مُساهمة  Chemist Mohamed Farag في الجمعة 29 أبريل 2011, 7:28 pm

    السلام عليكم علي حسب فهمى لسؤال حضرتك
    اولا التفريق بين النوع والعين ينطبق علي التكفير والتبديع والتفسيق كل علي حسب
    اما بالنسبه لمساله البددعه اعتقد والله اعلم ان هناك فرق بين البدعه في الاعتقاد
    و البدعه في الفقه والبدعه في الاعتقاد هى الاخري علي درجات اعلاها قد يصل بصاحبها الي الكفر وينطبق عليها ايضا الحديث عن التكفير في التفريق بين العين والنوع
    اما البدعه في الفقه او الجانب العملي فتدخل في باب الاختلاف في الاراء وفي فهم النصوص
    فمثلا بالنسبه لمسالة وضع اليد بعد الركوع الامام الشوكانى لم يجد نص يامر بها لذلك عدها بدعه في حين ان غيره من الائمة فهم من النصوص استحباب وضع اليد بعد الركوع والخلاف في هذه المساله كبير بين الائمه ولكن علي من اخذ باحد الرايين الا يبدع اصحاب الراي الاخر لان المجتهد ان اصاب له اجران وان اخطا له اجر وانا عن نفسي اعمل براي الامام مالك وغيره من الائمة في هذه المساله


      الوقت/التاريخ الآن هو الإثنين 23 أكتوبر 2017, 9:26 am