& شـــــعـشــــــــاع &

أهلا بك معنا زائرا في موقع شعشاع لكل الناس نقبل مشاركات من جميع الأعضاء بجميع فئات المنتدى عدا فئتي الوثائق والأخبار المحلية خاصة بالAdmin
ندعوك للتسجيل لتكون معنا عضوا

* ديني * اجتماعي * ثقافي * سياسي * علمي *

أدعو جميع الشباب إلى ترك الخلاف والشقاق وأسلوب التخوين ...... والعمل سويا لأننا نعيش معا على أرض وطننا الحبيب

    عندما يستحيي القلم!!

    شاطر
    avatar
    الشعشاعي
    Admin

    عدد المساهمات : 18
    تاريخ التسجيل : 05/04/2011

    عندما يستحيي القلم!!

    مُساهمة  الشعشاعي في الإثنين 02 مايو 2011, 5:57 pm

    عندما يستحيي القلم
    عفوًا.. عندما لا يستحيي القلم!!


    عفوًا؛ لأني أحني رأسي أمام الحقائق، ليس إكرامًا وإجلالاً لها، ولكن لتمرَّ فوقه؛ حتى لا أراها ولا أشعر بها؛ لأني أريد أن أمارِسَ معها لعبة "الغميضة"! أغضُّ الطَّرْف عنها، وأُبلد مشاعري وأحاسيسي، وأتجاهلها تمامًا، أهرب خارج نطاق الواقعيَّة، وأعمل( DELETE) لكلِّ وظائف الحفظ والمعالجة في عقلي؛ حتى لا تقوم بوظيفتها الطبيعيَّة كما خلقها الله - تعالى - متجاهلاً كلَّ ما يحيط بي من مُعطيات وإفرازات، ومظاهر ومشاهد ومُتغيرات، وألزمُ الصمت القاتل؛ ليكون طرَفًا في المعادلة.



    هكذا قال لي قلم من الأقلام، وعندما سألتُه عن الدافع، شرَّق بي وغرَّب، وصال وجال، واستجمَع كلَّ الكلمات والمفردات؛ المطَّاطة والفضفاضة، وحمَّالة الأوْجُه، وساقها في عبارة اجتمعتْ فيها كلُّ النواصب والجوازم، والاستفهامات والاستثناءات، وتركني أموج في بحرٍ من الأدوات تَنصبني وتجزمني؛ حتى لا أفطن لقوله ولا أفهم مُراده، قلتُ في نفسي: إنَّ للأقلام طلاسمَ كطلاسم الجنِّ، لا تهدي ولا تشفي، ثم الْتَمَسْت عذرًا لتلك الأقلام الصامتة، فالصمت في بعض الأحايين أبلغُ من ألف عبارة منمَّقة مجوَّدة، ولعلَّ هناك أسبابًا وحُججًا تحمل على الصمْت لا أعلمها، ولكن عزائي أنها ستثور يومًا ما وتنتفض؛ لأنها لا يمكن أن تحتفظَ بمِدادها في جوْفها، فالمداد في جوف القلم كالحِمم في جوف البركان، لا تتوقَّف حركة تفاعُلاتها الداخليَّة، ولا يقرُّ لها قرارٌ في أحشائه أبدًا، حتى يأتي يوم انبعاثها، فتنبعث باحثةً لها عن مخرج ومَنفذ، بعدما تكتمل هذه التفاعلات الداخليَّة، ولواقعنا المعاصر داخليًّا وخارجيًّا من التفاعلات والتأثيرات، ما تجعل أخمدَ مِدادٍ في جوف قلمٍ يثور وينطق ويتفوَّه، إلاَّ إذا كان الصمت صمتَ القبور الموحِشة، فعلى القلم السلام!



    ودائمًا لكلِّ قضية وجْه معاكس تمامًا، يأخذ الاتجاه الآخر البعيد عن الذوق والأمانة، وهذا ما ينطبق على صديقنا القلم، فإذا كان الصمت ناتجًا عن استحياء، فهناك مَن يقذف بحِمم من التزييف والتغيير والتبديل، وقلْب الحقائق وتغيير المفاهيم وخَلْط الأوراق، ويتلاعب بالعقول والأفهام، قد تجرَّد من الأمانة ونُبل الرسالة، وسار عكس التيَّار تمامًا، وأتى بالأعاجيب، وقال هجْرًا وبجْرًا، ذلك القلم الذي لا يستحيي، حتى في أشد الأمور وضوحًا يأبى إلاَّ أن يغالِطَ ويُنافق ويقلب الحقائق، يَمتهن الكذب ويحترف التدليس، مُسهمٌ فعَّالٌ في تحسين الصُّور القبيحة، يُجري مئات العمليات التجميليَّة لأوْجه الباطل والخِداع؛ لتبدو ناصعةً جميلة، يُلبس الحقَّ بالباطل، ويكتم الحقَّ ويُبدي الباطل، كم روَّج لمشاريع فاضحة وأنظمة مستبدة! كم سطَّر مدحًا وغزلاً لأرباب المنكر والطُّغيان! كم من فضيلة وأَدَها ورذيلة نشَرها! كم عادى شعبه وأُمَّته، وتَخندق مع خصمهم ضد مصالح أُمَّته! إنه يُمارس البلطجة ضد العقول، نعم للقلم بلطجة كبلطجة الأمن تمامًا، فهما مساران يلتقيان عند نقطة المصلحة والمنفعة الشخصية الذاتية، والمكر والخُبث الدفين، ويحسبون أنهم على شيء.



    قلم لا يستحيي أن يكذب ويَفتري، لهوَ أشد من ملايين الأقلام الصامتة، فإذا كان الساكت عن الحقِّ دون وجْه حقٍّ شيطانًا أخرسَ، فأعظمُ منه الشيطان الناطق، الذي يجول ويصول في أثناء الصفحات الورقيَّة والإلكترونية؛ ليقذف بالباطل على الحقِّ ليدمغه، ولكنَّه يرتد زاهقًا خاسئًا.



    أَمَا آن للقلم الذي لا يستحيي أن يستحيي وينطق بالحقِّ، أو ليَصمت صمتَ القبور؛ فهو خير له من تحمُّل الأوزار والشرور.

      الوقت/التاريخ الآن هو الإثنين 23 أكتوبر 2017, 9:28 am